هبة هجرس: البنك الدولى ينظر الى اليات وطرق لتحسين اوضاع المرأة والقطاع الخاص فى مصر

59

كتب: محمد أحمد


اكدت الدكتورة هبة هجرس الخبيرة الدولية فى مجال الاعاقة خلال كلمتها فى الاجتماع نظمه البنك الدولى، ان البنك الدولى ينظر الى اليات وطرق لتحسين اوضاع المرأة والقطاع الخاص فى مصر.

وأضافت هبة هجرس انه لن ينسى بالتأكيد العمل على تحسين اوضاع الاشخاص ذوى الاعاقة فاذا كانت خطط البنك الدولى تنصب على دعم الشرائح المهمشة من اجل دعم بناء مجتمعى قوى فان الاشخاص ذوى الاعاقة يأتون فى القلب من هذه الشرائح المهمشة، واذا كانت خطط البنك الدولى تعمل على تحسين اوضاع المرأة المصرية فان المرأة ذات الاعاقة شريحة مهمة من شرائح المرأة المصرية التى تعانى التهميش المزدوج فهى مهمشة لكونها امرأة ومهمشة لكونها ذات اعاقة.

من جانبة اشارت الدكتورة هبة الى ان تجربة العالم فى مواجهة ازمة كوورنا بقدر ما اثرت تاثيرات سلبية فى مسارات التنمية وبخاصة على الشرائح الاكثر تهميشا الا ان هناك من مفردات هذه التجربة ما يستحق الوقوف امامه، ونحن نبحث عن سبل لدعم المرأة والقطاع الخاص، مشيرا ايضاً الى “اذا كان العالم مضطرا امام كورونا اتجه الى استخدام طرق عمل مرنة، او الحضور بالتبادل او العمل من المنزل عبر استخدام التكنولوجيا الحديثة او العمل لساعات اقل، وان هذه الطرق اثبتت فعالية كبيرة فى الحد من التجمعات وفى نفس الوقت ادت الغرض باداء الاعمال المطلوبة وانه وحتى بعد انتهاء ازمة كورونا فمن المؤكدا ان اشكال العمل التقليدى بالحضور اليومى سوف يتم اعادة النظر جوهريا بها وهو ما يستوجب منا ان نبحث فى التوسع فى فرص توظيف النساء والنساء ذات الاعاقة وكل الاشخاص ذوى الاعاقة وامكانية الاستفادة من قدراتهم ومهاراتهم بالحاقهم بفرص عمل يمكن ان تؤدى عن طريق العمل بالانظمة المرنة”.

كما اوضحت الخبيرة الدولية ان اتباع طرق عمل مرنة فى مصر سوف يدعم بقوة الارتقاء باوضاع النساء والنساء ذات الاعاقة وكل الاشخاص ذوى الاعاقة كونهم اكثر الشرائح احتياجا للتشغيل وكونهم الاكثر تهميشا فى المجتمع، كذلك سوف يمكن الاقتصاد القومى من الاستفادة من قدرات ومهارات شرائح لطالما حجبت عن المشاركة الفعلية واسثتمار طاقاتها ومهاراتها وامكانيتها فى دعم اقتصاد بلدها.




اترك تعليقاً