أحبار عاجلة
Search

عبدالغفار يترأس اجتماع المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية

10

كتب: علي فوزي سلامه

تم عقد المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية، اجتماعًا أمس الثلاثاء، برئاسة د. خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية، بحضور د.حسام عبدالغفار أمين المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية، والدكتور محمد لطيف أمين المجلس الأعلى للجامعات، وأعضاء المجلس، وذلك عبر تقنية الفيديو كونفرانس.

بدء الاجتماع، بأعرب آلدكتور خالد عبد الغفار، عن تقديره واعتزازه بالجهود الضخمة التي تبذلها الأطقم الطبية العاملة بالمستشفيات الجامعية خلال الفترة الماضية، متمنيًا سلامة كل العاملين في القطاع الطبي من هيئة التمريض والإداريين، الذين يتعاملون مع مرضى فيروس كورونا.

وطلب توفير كافة الاحتياجات والمستلزمات الطبية الوقائية والاحترازية بالمستشفيات الجامعية لجميع طاقم الرعاية الصحية المتعاملين مع مرضى فيروس كورونا.

ومشيرا على ضرورة التعاون والتنسيق الكامل بين وزارة التعليم العالي ومديرات وزارة الصحة والسكان في المحافظات لتحقيق الكفاءة في التعامل مع الأزمة سواء في مستشفيات العزل الخاصة بوزارة الصحة أو مستشفيات العزل بالجامعات.

ووجه آلدكتور خالد عبد الغفار باستمرار رفع درجة استعدادات المستشفيات الجامعية لمواجهة فيروس كورونا، وكذلك استعداد المستشفيات الجامعية لزيادة السعة الاستيعابية لمستشفيات العزل في أي وقت وفق معدلات الانتشار الوبائي للفيروس، والتنسيق مع وزارة الصحة من خلال المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية؛ لتوفير اللقاح للفرق الطبية للعاملين بمستشفيات العزل كأولوية أولى، يليها أعضاء الفريق الصحي بالجامعات المصرية.

وتابع الوزير مع المجلس آليات خطة العمل للتعامل مع ظهور حالات مصابة بالفيروس فى نطاق جميع المستشفيات التابعة للجامعات بمختلف المحافظات.

كما تطرق د. خالد عبد الغفار للعمل على توفير كافة المستلزمات الطبية والأدوية والاحتياطي الاستراتيجي للأكسجين خلال الفترة القادمة بكافة المستشفيات الجامعية.

وعد خلال الاجتماع بحل أية عقبات متعلقة بمكافآت الأطقم الطبية في مستشفيات العزل، ومتابعة أي حالات إنسانية تستلزم التدخل.

وأكد وزير التعليم العالي، على ضرورة وجود مرور يومي داخل مستشفيات العزل للسادة الإستشاريين المتخصصين، فضلاً عن تقديم تقرير أسبوعي من مديري المستشفيات الجامعية للاطمئنان على جميع حالات المرضى.




Leave a Reply