أحبار عاجلة
Search

جولة أدبية حول ديوان “المختل” الشاعر “مصطفى المحرزي”

85

كتب : محمد رجب

  • من هو “مصطفي المحرزي” ؟

هو من ابناء محافظة قنا لعام 1999
طالب بكلية الحقوق جامعة حلوان
حاصل علي لقب شاعر جامعة حلوان مرتين 2018 وعام 2019
صدر ليا ديوان كسرة قلب 2020
وديوان مختل 2021
عملت 40 حفله علي مستوى الجمهورية
حاصل علي دروع تكريميه من جامعة عين شمس وجامعة حلوان وبعض شهادت التقدير من الفرق الفنيه
وليا اكتر من 60 مقال علي جوجل واتمني اكون عند حسن ظنكم ديما.

  • مسيره مشوارك الادبي؟

  • بدأت كتابه في 2016 كنت بكتب روايات وبعدين حصلت ظروف خلتني ادخل مجال الشعر العامي وبعدها بدأت اطور من نفسي واروح قصور الثقافه واحضر ندوات شعر واستفيد من الناس العظيمه اللي كنت بحضرلهم وقرأت اشعار كتير لعظماء الشعر العامي ” صلاح جاهين ” تميم البرغوثي ” فؤاد حداد ” نجيب سرور ” عبدالرحمن الابنودي ” احمد فؤاد نجم ” وغيرهم طبعا من عظماء المجال ” بعدها مستوايا اتطور بشكل ملحوظ ف قدمت ف الجامعه ف مسابقات للشعر ومن هنا خدت مركز اول شعر عامي علي مستوى جامعة حلوان وبقيت شاعر جامعة حلوان للمره الاولي عام 2018 وبعدها اتطلبت في حفلات كتير ف كل مكان في مصر طبعا مكنتش برفض وكنت بستني اي فرصه عشان اظهر قدام الناس لحد ما ربنا كرمني اكتر وفي 2019 خدت لقب شاعر جامعة حلوان للمره التانيه ومضيت عقد ديواني الاول كسرة قلب والحمدلله نزل المعرض وحقق نجاح انا مكنتش متخيله خالص ومن وقت ما بدأت لحد دلوقتي كل يوم بواجهه مشاكل وحاجات كتير بتجبرني اني اضعف لكن بقاوم وبقول يارب وبشجع نفسي ديما وربنا بيقف جنبي ديما الحمدلله.

عن ديوان “المختل” ؟

فعندما نقرا ديوان “المختل” للشاعر المبدع “مصطفي المحرزي” تطالعنا باقات نرجسية جميلة وفواحة من خلجات النفس والروح والذاكرة ، ونبض الوجدان ينثرها الشاعر في قلوب قرائها بكل ما تحمله تجربته الإبداعية من بكارة ، وعفوية وانطلاق ، فهذه النقوش هى ثورة النفس التي انهكتها ارض المهلكات و التخلص منها أمر لابد منه.

فقد لاحظنا أن الاسم بيتكلم عن واحد مختل نفسي تايه في ارض المهلكات ” ترتيب القصايد من الاول لحد الاخر هي مراحل صعبه ومواقف حزينه وصلت الشخص اللي الديوان بيتكلم عنه للاختلال النفسي والعصبي وف اخر الديوان بختم بقصيده انا بخير وهي بتدل ان بعد كل هذه الهموم دي هو بيكدب علي نفسه ويقول انا بخير .

عرض الديوان ؟

نزل الديوان ولاول مره في مكتبة الزاويه الحمراء في معرض فهرس للنشر والتوزيع وطبعا استاذ مصطفى البسيوني صاحب الدار عملنا شغل عظيم جدا وقدم حاجات جميله تليق بينا وباسم الدار ” وبامر الله هيصدر في معرض الكتاب القادم في جناح فهرس للنشر وبعدها هينزل مكتبات مصر كلها.

واخيرا بهذا يكون ديوان الشاعر “مصطفى المحرزي* قد قدم نفسه محبا وصديقا رسم أحاسيسه ومشاعره على جدران قلوبنا بريشة فنانة اجتهدت بكل حواسها وقدراتها أن يحل في الزمان والمكان وجدانا يتفاعل مع الروح على قدر ما يسكن القلب من مشاعر وأحاسيس قرائها ، رغم توقفات بسيطة في التقنيات الأدبية الفنية مما يمكن تجاوزها في الديوان القادم بإذن الله.




Leave a Reply